تَخلَّص من الإدمان. وابدأ الحياة.

24 Stunden Direktkontakt

0800 / 55 747 55 aus dem Ausland +49 180 / 55 747 55
Kontaktformular

الذهان

الذهان هو مفهوم شامل لكل الأمراض النفسية التي تتميز بأنها تؤدي إلى الإصابة باضطرابات شديدة تكون ذات صلة بالوسط المحيط. هذه الأعراض هي:

  • الوهام
  • الهلاوس
  • اختلالات الأنا
 
  • حالات الخوف
  • الإحباط
  • الهوس

في أغلب الأحوال لا يظهر هنا العرض المرضي. الذهان الداخلي أو الوظيفي لا يمكن إثباته من خلال وجود أية أضرار عضوية. وفي هذا الإطار فإن فصام الشخصية (الشيزوفرينيا) واضطراب الهوس الاكتئابي تعد أكثر الأشكال ظهورًا. الذهان أو الذهان الارتكاسي يمكن أن يرجع إلى معايشات صدمية سابقة. يتم وصف الأشكال بأنها خارجية أو عرضية أو عضوية، تلك التي يستدعي ظهورها أضرار بدنية، مثل الأورام أو العدوى أو الإصابات أو اختلالات الأيض أو إدمان الكحول و المخدرات.

اختلالات الشيزوفرنيا تتسم، وفقًا لمعيار ICD 10، بالتعرض لاختلالات أساسية ومميزة في التفكير والإدراك بالإضافة إلى الإصابة بتأثيرات غير متناسبة أو منبسطة. وضوح الوعي والإدراك والقدرات الذهنية في أغلب الأحوال لا تتعرض للضرر جراء ذلك، على الرغم من إمكانية ظهور أوجه قصور ذهنية أخرى. وتتمثل أهم الظواهر النفسية المرضية في الأفكار المسموعة أو إدخال الأفكار أو سحب الأفكار أو نشر الأفكار أو إدراك الهوس أو هوس التحكم أو هوس التاثر أو الشعور بالانقياد أو سماع أصوات لشخص ثالث مبهم التي تعلق على المريض أو تتحدث عنه واختلالات في التفكير وأعراض سلبية. مسار اختلالات الشيزوفرنيا يمكن أن يتخذ شكلاًت مرحليًا مستمرًا مع ظهور أوجه قصور متزايدة أو مستقرة، أو أنه يمكن أن تظهر مرحلة واحدة أو أكثر من حالات الفتور المكتمل أو غير المكتمل.

الشخصية العدائية الاجتماعية ومبادئها الأولية التي تظهر في فترة الطفولة ترتبط إلى حد كبير بتعاطي المواد لاحقًا، حيث يبدأ هذا الأمر مبكرًا ويتخذ مسارًا حادًا. وبالنسبة لسوء الاستعمال في حالات الذهان الفصامي فيبدو على مرضى العداء الاجتماعي أنهم معرضين لمخاطر كبيرة. وبالإضافة إلى ذلك فيفترض أن هناك علاقة بين عوامل الشخصية، مثلالبحث عن غير المألوفأو الاندفاعية أو فقدان التحفظ حتى مع زيادة معدل تعاطي المواد المسكنة.

مرضى الفصام يستجيبون لكميات المواد المسكنة الصغيرة ذات الأعراض السريرية (مثل الهوس أو الهلوسة) والتبعيات السلبية (مثل الإدمان أو الانتكاسات) وذلك بسبب درجة الحساسية الضرورية (حيويًا). الحساسية الفائقة توضح جزئيًا زيادة معدل سوء استغلال المواد المسكنة مع تعاطي تلك المواد المنخفض نسبيًا.

يكون علاج هذه الفئة من المرضى في أغلب الأحوال صعبًا، حيث إن التوافق العلاجي يكون غير مستقر بشكل خاص. ومن ذلك ينتج مسار غير مناسب لمرض الفصام ويكون مصحوبًا بإدمان المخدرات المستمر مع إعادة الظهور المتكرر للذهان الفصامي وتكرار الإقامة في العيادات الداخلية. وهو ما يستلزم جبريًا ضرورةالعلاج الشموليلكلا نوعي الاضطرابات.

Sie haben Interesse an unserem Angebot? Jetzt unverbindliches Beratungsgespräch anfordern





Bitte beachten Sie unsere Angaben zum Datenschutz.